قصه هابيل و قابيل , عندما يدخل الكبر بين الاخوة فماذا يحدث؟

قصة قابيل و هابيل و ما نتعلمة منها

فى بدء الخليقه لم يكن موجود على و جة الأرض الا ادم و حواء

 

فعندما ارادوا ان يزوجوا اولادهم لكي يعمروا في الأرض فكانوا يزوجون ذكر كل بطن بأنثي الأخري ،

 

فأراد هابيل ان يتزوج اخت قابيل و كان هابيل اكبر من قابيل ، و كانت و قتها اخت قابيل اجمل

 

فأمرة ادم ان يزوجهما فرفض لأنهيريد ان يتزوجها هو ، فطلب منهم ان يتقدم كل واحد منهما بقربان

 

فمن يأكل قربانة النار لن يتزوجها و يتزوجها الآخر، فتقدم هابيل بجذعه سمينه من غنمة ،

 

وتقدم قابيل بحزمه من زرع من ردئ زرعة فأكلت النار قربان هابيل و تركت قربان قابيل

 

فدخل الكبر و العجب بين الأخين كيف يتم قبول قربان اخي الردئ و لم يتم قبول قربانى الثمين

 

وغضب قابيل جداا لهذا و قال لأخية لأقتلنك حتى لا تنكح اختي و أزوجها اني ،

 

فقال له  هابيل من شروط القبول ليس الأفضل و الأغلي و لكن التقوى هي الشرط الأساسي

 

فعندما يدخل الكبر قلب الإنسان يقضى على كل شيء حتى على النفس البشرية،

 

فنتعلم من هذا ان العبره ليس في الغالى و الثمين ، و العبرةلم تكن ابدا في المظاهر

 

فقد يتقبل الله سبحانة و تعالى القليل لأن صاحبة انسان تقى ، فنحاول اخوتى ان نتعامل بخير ما عندنا

 

قصة هابيل و قابيل

 

عندما يدخل الكبر بين الإخوه فماذا يحدث؟

 

قصص قابيل و هابيل

 

صورة قصه هابيل و قابيل , عندما يدخل الكبر بين الاخوة فماذا يحدث؟
الصور

 

 

 

صورة قصه هابيل و قابيل , عندما يدخل الكبر بين الاخوة فماذا يحدث؟

 

 

 

 

 

117 مشاهدة